الشاهد الأخير

ISBN : 978-9961-64-856-8 2013, 16x24, 458 p
650 DA

ورشيد أجعود أعاد إلى سطح الذاكرة  تلك المحطات الهامة من تاريخ الكفاح، ونفخ الروح  في صور أبطالنا المغاوير. وله كل الفضل في تمجيد رفاقه دون أن يقلل من شأن أحد. كما نوّه بالدور الحاسم الذي لعبته منطقة سطيف ومناضلوها، وكذا الدور الذي لعبته الورشات المختلفة التي كانت توفر العدة واللباس ...كما نوّه بشبكات التموين والتمويل والاتصال. وبخصوص بعض الزعماء: حكمة محند ولحاج، وقوة حضور عميروش الذي كان يعرفنا واحدا واحدا... فقد وجد رشيد أجعود الألفاظ الدقيقة المنصفة.

وبذلك يكون قد خط ثلما في عمل استعادة الذاكرة. يبقى على المؤرخين بعده أن يستلموا المشعل.  

مقتطف من تقديم اللواء عبد الحميد جوادي.